مدونة الساخر : عدنــا من جديد 2015 .. عفوا للتواصل معي على التويتر : لا يوجد

كم زائر دخل المدونة ؟





الأحد، 12 أبريل، 2009

# الشبــــح !!

.





قليلا ً ما أشاهد الأفلام المصرية التي تعرض بشباك السينما .. لكن وبحكم إنه لدى أبي " محل 2 " في مجمع الرحاب - بالسرداب - جعلني أعشق مشاهدة الأفلام و المسلسلات .. لأنه لدينا DVD ويا حظّي لأنه هذه الأفلام تأتيني (( فري )) - بدون مقابل - ومن الأفلام المصرية التي شدّتني كُثر .. لكن المميزة بالنسبة لي هما : فلم خارج عن القانون من بطولة كريم عبدالعزيز .. وفلم الشبح بطولة أحمد عز .. طبعا ً انا لم أكُن أعرف الممثل كريم عبدالعزيز إلاّ قبل بضعةِ سنين عندما مثّل في فلم " واحد من الناس " فذهبت إليه مع أصدقائي - مترجين بأن يكون الفلم كويّسا ً .. ومن حظّنا كان حزينا ً مع العلم بأنني أنا مع أصحابي إذا ذهبنا للسينما " نضحك " على الدم والدموع ، لماذا ؟ لا أعلم !


***


فلم " الشبح " .. أكثر ما زاد من ربح المُنتج هي إغنية (( أحمد سعد )) : سألت نفسي ! خصوصا ً وإنه الفيديو كليب (( جامد أوي )) - كما يقولون إخواننا المصريين - أنصحكم بمشاهدة الفلم .. لنغيّر الروتين الأجنبي بأفلام مصريّة .. ومن سيقول لي " فلم تركي " سـ (( أتفل )) بوجهه - Sorry !!


.

بيني و بين ساذج !!

.


.. - صورة حصريّة .. إلتقطتها من " موبايلي " لسماء الكويت .. قبل أقل من ساعةٍ من الآن - 2 ظهرا ً - سقط علينا خيرا ً من الله و دررا ً .. مطرا ً في الصيف ! فنحن هنا بالكويت لدينا 4 فصول في يوم واحد .. فقبل قليل مطار و بعد قليل نبأ صالح العجيري - عالم فلكي كويتي - وقال بأنه الغبار سيهب علينا بعد المطر .. أوه نسيت أن أقول لكم بأنه الاسبوع الماضي نزل علينا " بردي " - ثلج مع المطر - و بعد (( الوناسة )) هبّت علينا عاصفة رملية ثم أحاطنا الحر وبالأخير رطوبة ! لا أعلم متى و كيف سأفتح " السنترال " ومتى سأقفلهُ هنا في بيتي ؟
***
اليوم الساعة 11 ليلا ً سيبدأ برنامج " ساعة تعجّب !! " على قناة الوطن بلس .. أعتقد (( أوباما )) و (( القذافي )) و (( صدام - القذر )) سيترقبون لذاعة فؤاد الهاشم متأملين بعدم المساس بهم .. حتى صدامووه وهو بقبرة أعتقد يهاب سخرية الهاشم .. عموما ً ، مقال فؤاد الهاشم بالأمس " طنازة " على العضو (( المنحل )) - كما قال الهاشم - مسلّم البراك ، الله يعين مسلّم على ما بلاه !
***
دار حديث بيني و بين " ساذج " - هنا ردي المُقتبس ..
نصيحة للجميع ومنهم إنت .. لو تريد أن تثبت نفسك ، تراها سهلة و صعبه بنفس الوقت .. بكثر ما إنت تضحك ..حاول تخلي الضحك " عادل " مع الحياد وقراءة الكتب و التعلّق بكاتب معيّن تهويه !لا تقول " لأ " لكن قول (( أقدر )) .. مثلا ً .. إنت و الكل و انا .. نقدر نمسك قلم - حتى الطفل يقدر - لكن تعرف تتعامل معاه ؟سؤال .. حتى الفيلسوف " سقراط " ما عرف يجاوب عليه !

السبت، 11 أبريل، 2009

ملاحظة " صغيرونه " ..


. - كانت فيه مشكلة بالتعليقات و الكثير يشتكي عن طريق المسنجر ..
لكن الآن و بحكم عدم خبرتي في سوالف الدومين
إلا انه " ولد عمي " كانت له اليد في صيانه
وتحديث التعليقات و فتحها للجميع حتى الزوّار ..


فلهُ - ابن العم الصغير - كل الشكر ..

فؤاد الهاشم على الوطن بلس !



كاتبي المُفضّل .. فؤاد الهاشم !

ولأوّل مرة يتخلّى عن قلمه لدقائق - ويتواضع - ويظهر على قناة الوطن بلس .. وعنوان جميع مواضيعه " إنتخابات 2009 " .. لعل جميع ضيوفه يهابون لذاعته و وضع نقاطع على الجروح و " يفضح " مَن أمامه على الهواء مباشرةً .. لعل السبب هي كلمة الحق التي " تعوّر " القلب .. فؤاد الهاشم لم يعطهِ الله الجمال و الصوت .. إنما أعطاه قلما ً ساخرا ً !

ومن خلال برنامجه " المُباشر " يدخّن فؤاد الهاشم سجائرهُ المعروف " كاسترو .. وتعليقاتهُ المضحكة المُبكيه !

.

الزفت الوردي يقلب الطاولة علي (( فريقي )) !





قبل 5 دقايق بالضبط ..

خسر فريقي " إنتر ميلان " بعدما كان في الشوط الأول

متفوقا ً بـ 2 مقابل 0 ..


إنتقلبت عليه الطاولة و تعادل مع باليرمو " الزفت الوردي "

إثنان لـ إثنان



تبا ً ..

قصّـة حزينه .. ستعجبكم !

.

video

هذا الفيديو من تأليف و إخراج شباب " عمانيون " .. بالرغم من إنهم شباب إلاّ إنهم أدوا الإحساس - خصوصا ُ أبو دشداشه بيضة - وكان أبو خشم (( الزوج )) ينتظر زوجته أن تجرج " سليمة " من غرفة الولادة .. وبالطقاق بالطفل ! الحب أعمى - كما يقولون .. أكثر ما جذبني هو اللحن عند الثانية الـ 40 .. فعلا ً إحساس قوي .. البداية حزينة .. فما النهاية ؟ أتركها لكم ! صدقوني ستعجبكم كما أعجبت كل من جعلتهُ - إلى أن زهق - يشاهد الفيديو " المُبكي المُضحك " !!

.

الجمعة، 10 أبريل، 2009

(( البزر - الورع - )) بو خرشد ..!!

.


.


للهسترة عنوان .. قناة " فلاش " و مذيعها - لاك بطل عرق مغشوش - خورشيد .. يطلق عليه - او هو اطلق على نفسه - إسم (( بو خرشد )) .. لا أعتقد إنه هُناك بين (( الغوريلا )) والمدعو " بو خرشد " إلا شيء واحد .. ألا وهو (( الكرشة )) .. عموما ً ، بو خرشد - ماخذ مقلب بنفسه - لديه موهبه الجنون في الحديث و الجرأة الزائده ، لذلك نرا صفيحة من الجماهير تريد أن ترد صاع (( الجرأة )) صاعين .. فنشاهد أغلب إتصالات الجماهير على برنامج (( بو خرشودة )) تُقطع بعد ثوانٍ .. نرا السبب يكمن (( هُنا - إضغط )) ..



.



وهناك حلقة مشهورة له قبل بضعة أسابيع ..

تحدث عن " العين الحارة " .. فأصحكم بأن تشاهدوا

أم فهد مع (( البزر - الورع - )) بو خرشد !

.

للرومانسية و الدراما " عُشّاق " ..

.






بالرغم من إنه غير مشهور إلا إنه يستحق أن يأخذ
مكان " the godfather " .. كأنني بالغت ؟
.

لا أبالغ يا عالم ..
فلم درامي " رومانسي " ..
لعشّاق الرومانسيّة أنصحكم بفيلم :
.
The Edge Of Love
.
(( فيديو ))



الفلم ممزوج بالشعر و الثقافة و الإثارة ..
والدرامه تعلوهم ، من إنتاج سنة 2008م ..
قصّة تستحق المُشاهده ..!
.

مرام العتيبي (( صورة )) ..

.

صورة لمرام العتيبي و والدها ..
لعل الشخصية الأبرز بالأمس في برنامج العبدالجليل
هو / جد الطفلة مرام !
وكأنه الأب +
.

خدّامات " كون فوه " آخر زمن !!

.


طبعا ً بالأمس - يوم الخميس الموافق 9 أبريل الساعة 10 مساءا ً ..
كنت بالحديقة أمام منزلي أشاهد التلفاز مترقبا ً حلقة المحامي خالد
العبد الجليل .. وبالرغم من ماضيه " الوصِخ " إلا إنه حاليا ً
لديه موهبة إعلامية (( عاطفية )) تجذب البعض الأكثر
إن لم نقول " الأغلبية " و الجميع !
عموما ً ، موضوع الأمس كان يتكلم عن " الخدم " ..
تكلم أولا ً " نصائح مجلس الحكومه " ..
ثم " الخدم " - وهذا الموضوع الأساسي ..
ثم موضوع فرفشة عن " الكلاب " - عزكم الله إلاّ الخدم !
القصّة يرويها لنا والد البنت مرام " العتبيبي " ..
من دون مقدمات ولا سابق انذار استيقظ الطفل فيصل البالغ من العمر 10 سنوات من نومه ليشاهد خادمتهم الاثيوبية وهي تجهز بسكين حادة على شقيقته الكبرى مرام، البالغة من العمر 12عاما وتسدد لها الطعنات في عنقها، ولم يكن امامه سوى الاستغاثة من هول ماشاهده، الا ان الخادمة وسددت اليه طعنة نافذة لكنه تمكن من الهرب والمراوغة والاستغاثة بشقيقه مبارك البالغ من العمر 14 عاما، الذي تمكن وبشجاعة كبيرة من السيطرة على الخادمة الاثيوبية، بينما توجه الطفل فيصل للاستغاثة بالجيران من اجل انقاذ شقيقته الغارقة في دمائها.ما سبق لم يكن مشاهد من فيلم بوليسي، بل كان جريمة بشعة دارت احداثها في منطقة ام الهيمان صباح امس، ورواها لـ«القبس» رب الاسرة المواطن «جابرالعتيبي»، الذي قال انه تلقى اتصالا هاتفيا من جيرانه ابلغوه فيه ان خادمته الاثيوبية شرعت في قتل ابنته مرام، واصابت ابنه فيصل بجرح سطحي.جريمة غريبةويضيف رب الاسرة قائلا: لم استوعب ماقاله الجيران، حيث كنت في زيارة لزوجتي في المستشفى حيث كانت قد وضعت مولودا امس الأول، ولم ارغب في ابلاغها بما حدث، وتوجهت فورا الى المنزل وعندما وصلت ابلغني الجيران ورجال الامن ان ابنائي في المستشفى وان فني الطوارئ الطبية غانم الشمري ومحمد العنزى سلما الخادمة لرجال الدوريات.واضاف المواطن انه توجه الى المستشفى للاطمئنان على ابنته مرام، حيث ابلغه الاطباء بأنها مصابة بـ3 طعنات نافذة في الرقبة، وان حالتها مستقرة، وان ابنيه مبارك وفيصل في حالة جيدة، نافيا ان تكون الخادمة ارتكبت جريمتها بدافع الانتقام من سوء المعاملة، مشيرا الى انها تعمل في منزله منذ عام ونصف العام تقريبا ولم تبدر منها اي تصرفات مريبة، وكان الجميع في المنزل يعاملونها بشكل جيد ويعتبرونها من افراد الاسرة.
ملاحظة / خادمة العتيبي قبل أن تأتي للكويت
كانت وقد حصلت على الحزام الأسود في
الكاريتيه .. وتشتغل في الجيش الأثيوبي ..!!
في حال حصولي على فيديو أو صور تخص
مرام و الخادمة و لقطات من عبدالجليل
لن أبخل عليكم بها .. سأجعلها " عيدية " هُنا ..
.

الأربعاء، 8 أبريل، 2009

:(


.




جمال ما بعده جمال ..
هذه الإمرأة تجعلني أركل " أبو " فلسفة السخرية
و الإدلاع مثل الحرب خلفها ..

لكن هيهات !

صاحب سوابق .. خلّود عبدالجليل ، ترقّبوا !

.





















لديّ الكثير لأحكيه عن المحامي - صاحب سوابق - خالد العبدالجليل ..
انا سابقا ً من " عاشقيه " لكنني إنغشيت في عشقهُ
وعرفت (( ينبوعي )) من كوعي ..

غدا ً أو بعد الغد سأحكي
عن صاحب السوابق و " الجذّاب " ..

My Teacher .. من يومياتي !

.




اليوم إلتقطت صورة لمدرسي البريطاني " مستر ريتشارد " .. إنه كاريكتير كوميدي .. يمزج بين السخرية و اللغة الإجليزيّة ببعض ليوصلها إلى المُخ المتعجرف (( نحن العرب )) .. سألتهُ عن بريطانيا وعنصرياتهم .. أهل يوجد هناك " بدوي و حضري " .. ؟!

فرد عليّ بوقاحه

أنتم من المفترض بكم أن تتمتعوا بعلاقتاكم أكثر منّا ..
فنحن هُناك نبغض اللذين خارج لندن - العاصمه - و العكس !

أي إنه الي عايش بلندن " بدوي أصلي نذل " ..
وخارج لندن " عبيط حضري " ..

وإذا تقابل ذاك و مع هذا ..
فسنرى - عمالقة - " هواش ديك رومي مع ديك هندي " ..
وتشتد المعركة بينهم ، و الفائز (( أنا ))
لأنني سأتمتّع بالعراك اللولبي ..!

.


بالأمس قبل أن أنام على فراش البُؤس ..
كتبت مقالا ً - رياضيا ً - ساخرا ً وناقدا ً يخص
لاعب إنتر ميلان - معشوقي لكني حيادي - أدريانو ..

وهذا الرابط لمقالي في المنتديات التي سدحت
بها " سخريتي " لهم ..

هنا
وهنا
وهنا


لدي حديث باقي ..
سأتلوه عليكم هنا وسأسخر من البعض وأركلهُ في زاويتي ..
لقائنا " بعد الغدا " - حميسة لحم وبطاط وبصل ... إلخ

الثلاثاء، 7 أبريل، 2009

نبذه ..

.







كثير من " الساخرين " سخروا مني ..
من أنا ؟
وهل أملك دبلوم في السخرية ؟
و النقد ؟
وما إلى ذلك ؟
لدي الوثائق - ضحكة صادرة من بُؤي - والصور الموجود في سطح مقالي وتحت
عنواني هي التي تثبت من أنا ..
كذلك لدي العديد من المقالات الرياضة الساخرة ..
تحت ضوء " علامة تعجّب " ..
سأعطيكم بضعا ً منها / ( إضغط هُنا : مارس/2008 ) !
وهُنا ستجدون مقالاتي في إحدى المنتديات التي خذلتني ..
طبعا ً في بداياتي تلقيت إعجاب و (( نقد )) أيضا ً ..
وما أكثر الرسائل الخاصة التي تأتيني من بعض الاشخاص
الذين يحاولون ان يشتتون سخريتي عن معشوقاتهم - ميلان و و و - لكنني
حاولت بقدر المستطاع تجاهلهم و وضع يدي على أوتارهم الحساسه ..
على الجرح كما يقولون ، ومع هذا - لا زلت - اتلقى الإنتقاد ..
قد يكون السبب فؤاد الهاشم و تشبيهه بمثل أسلوبي " الساخر " ..
لكنني على يقين " لا " ..!

العقـــال .. والغباء !!





الذي تُشاهدونه الآن هو my teacher ..
مدرس من أصل بريطاني .. يعطيني انا و " الفلة " أصدقائي دورة في اللغة الإنجليزية ..
حتى نستطيع و نحنُ في سن الـ 20 عاما ً نُطق أحرف abc .. وكأننا " شيّاب " الأميّة ..

- أدرس في الأحمدي بشركة البترول الوطنية الكويتية KNPC ..

وللسخريةِ عنوان .. فجميعنا دخل هذا الجانب من أجل المال .. أما الشغل فـ " قود بااي " ..

شتّان ما بينُنا و بين طه حسين ، أحمد مطر .... إلخ !

عموما ً أخذنا مُدرسنا في جولة " بالكويت - صل عالنبي - " و بالنهاية أراد المُدرس أن يتمسّك

بتقاليد الكويت ولو بالقليل .. فلبس (( العقــال )) على إنه من رموز الشوخ العربية ، ناسيا ً بأنه العقال

وحده نقصا ً للرجولة و أهزوجة مُضحكة .. و الضاحكون عليه " نحن " ..

فعلا ً ، مُدرس غبي ..

وهم يقولون عنّا إنْ ذهبنا لهم " أغبياء " ..

# فكلانا (( غبيّ )) ..


# السخرية .. ومن أنا ؟!



- بعدما فكرت مليا ً و كثيرا ً .. وجدتُ إنني فشلت في إمتحان السخرية من الأخرين " بالواقع " و النقد
اللاذع عن طريق " الخيال " - أو في عالم الشبكة العنكبوتيه - أفضل بكثير و بمراحل تخطّت درجة الواقع ..

أولا ً سألقي التحية بكم و أطرحكم أرضا ً لأغتصب عقولكم وعيونكم من أجل أن " أوطِئها " على مقالي ..
مدونتي ستكون ساخرة في شتى النواحي .. الرياضة و السياسية - الأهم طبعا ً - ومن بعد هاتان النقطتان
ستكون " متفرّفت " من حياتي الشخصية سواءٍ كانت (( لذوعية - من أصل لَذَعَ - )) أو ايٍّ من هذا القبيل ..
قديما ً .. كنت مراقبا ً على منتدى intermilan.ae العربي ، و تحديدا ً على قسم المنتدى العام ..
لديّ عدة مقالات - أغلبها ساخرة - و من هُناك بدأت البداية التي لا أرى فيها نقطة نهاية - كيفي ! - وبعد
ذلك توجّهت إلى منتدى الرياضة إلى الأبد و كنت مراقبا ً هُناك و تولّيت قلمي لألذع بالشخصيات الرياضة
حتى " تمشكلت " مع البعض لدرجة الحقد .. لكنني أحببت حقدهم ، لأنها ببساطه هوايتي (( رفع الضغط ))
والإستمرار بذلك .. ليس هذا فقط ‘ لأنه لدي الحق الذي يلعن أباليسهم !

هذه مقدمة بسيطة عني ..
لكلّكم ستعرفونني لو عرفتو صاحب عضوية " بو عزوز " في عالم المنتديات ..
حتى ستجدوها في منتدى " الجنس " العربي .. لكن دون مشاركات !
لديّ ماضٍ في عالم المنتديات .. سأحكيهِ في الأيام التي لا نعلم ما بداخلها سوى ربّنا ..


ولعن الله أباليسكم ..!



سجائري المُفضّلة هي " بارليمينت ون " ..
سأعزف بها عن طريق " فمي " و سأعاود هذه المدونه بعد أن " أمز مز " ـها ..

- هُناك ساخر يقول (( مادحا ً )) السيجارة و مُدخّنها ..
" نار على أحد طرفيها ، وأحمق على الطرف الآخر "
ونسيَ أن يقول " أحمقٍ " - الـ ق مكسورةٍ بالكسرة - إننا لا نُدخّن نارا ً بل " تبغا ً " ..
سكلتهُ أمُّه .. هذا إن لم يكُن ميتا ً ، أماتَ الله قلوب العاصيين !




وللحديث بقيّة ،،