مدونة الساخر : عدنــا من جديد 2015 .. عفوا للتواصل معي على التويتر : @Ssa5er

كم زائر دخل المدونة ؟





الجمعة، 10 يوليو، 2009

هذا واقعنا + من جديد خلّود عبدالجليل !!


- من يُعاكس الاخر ؟! البنت أم الشاب ؟ أنا أم هي ؟ هنّ أم نحن ؟ هكذا جاءت التساؤلات على بالي عندما كُنت مع صديقي في المجمّع التجاري قبل فترةٍ ليست بطويلة ، نعم ؛ عرفت من هو الخاطئ و عرفت من هو - هي - البادئ ، عرفت بأن الرجال الشاب ليسوا هم المخطئين عندما يشاهدون بنت [ جميلة ] ، و إليكم الحادثة التي رأيتها بأُم عيني ، وجدت بنتٌ خليجيّة - أقسم بالله - تحمل وشام على يديها - كما قال الرسول عليه الصلاة و السلام بأن الواشم و الموشوم ملعونان - و تمشي مع شلّة صبيانية ، فقلت بيني و بين نفسي " أريد أن ألحقها و أرى ماذا تفعل مع الشاب أصدقئها " فسألني صديقي الصدوق : " وين رايح يا خبل ، مانبي مشاكل " ! ، فقلت له " إمش وراي و إنت ساكت بلا هذره زايده " ! عموما ً ؛ مشيت ورائهم كأنني لصٌ لا حول لهُ ولا قوّة ، و مشيت ورائهم طبعا ً في الخفائ ، إلى أن وقفوا عند حديقة خارج المجمّع - لا من شاف ولا من درى - و بدأوا بإعطاء القبلات الحراة [ شباب + بنت ] ..! ، لكَ أن تُصدّق ، طبعا ً صديقي قال لي : " إنحش يا معوّد لا نطيح بمشكلة " ، قتله : " صدقت " ، و بالفعل ركضنا و رجعنا للمكان و دخلنا السينما ..! لكن السؤال إلي جاء على بالي ، هل هُناك بناتٌ هكذا ؟ المشكلة إنهم من لحمنا و دمنا ! و الشيء الثاني الذي أذهلني هو إنني رأيت دعّارة - أقسم بالله - بأُم عيني و فيها بنات ليسوا عربيات إنما أسيويات Philipin يجذبونا الشاب العرب سواء كويتيين أم سعوديين أم قطريين أم ... إلخ و يتبادلون الفاحشة دون علم هذا و ذاك ..! لا تستغربوا فكل شيء أصبح مفتوح أمام أعين الجميع ، و لمن يريد أن يزني و يفعل فعل فاضح [ بأقل الأثمان ] فهو متوفّر بدون علم أحّد ..!

***

- هذه الزاوية هي مثل الزاوية التي كتبتها قبل قليل ، لكنها على شكل قصّة رواها لي إبن عمي ، قال لي بأنهُ زار تايلند - ليس أوّل مرة - لكنهُ يزورها بالسنة مرّتان و يذهب للحي العربي و الخليجي و يرى ذاك الرجل صاحب الـ 40 عاما ً و يرى ذاك الأب الذي تارج إبنهُ ضاحب الـ 20 أو 18 أو 13 أو 10 - إو ... إلخ - عاما ً عند أمّهُ و هو يلهو بين الكازينوهات و الديسكو و يشرب الخمر المحلل لديهم ، أقسم بالله بأمه الأباء و ما أكثرهم - ليس الجميع حتى لا تتهجموا عليّ - يذهبون لـ ماليزيا أو تايلند من أجل اللهو مع النساء أصحاب الوجوه العفنة - إلاّ من رحم ربي - و يفعلون ما يشاؤون من [ زنى ] بأبهض و أقل الأثمان ( تقريبا ً ما يعادل بالكويت 5 د.ك و بالسعودي قليل جدا ً ) ، و شرُّ البلية ما يُضحك و الأمثلة كثيرة من واقعنا الأن لا أريد التحدّث فيها و أدخل بتعمّق حتى لا أحصل كرت احمر من الرعاة الرسميين للمدونات ..!

***

- قبل اسبوع شاهدت لقاءا - على قناة الوطن - في برنامج تو الليل - كان في يوم السبت ليلا ً - بين المقدم والمحامي العبدالجليل و عدة نواب .. منهم الطاحوس و دميثر و صيفي الصيفي .. شاهدتُ تدخلات من المتصلين (( البراك - حنجرة العشياب )) و (( محمد جويهل - الناطق الجارح )) .. لعل مداخلة جويهل كانت هي الشعله النارية في هذا اللقاء .. حيث تكلم و جرّح كثيرا ً و قال : "أنا اعرفكم كلّكم ، بس الاخ الي معاكم منو؟ - يقصد صيفي الصيفي" .. ولدي ملاحظة طريفه حيث إنه العضو الصيفي لم يتحدّث في اللقاء لأكثر من ساعه ونصف الساعه .. وبعدها نطق و قال "من الافضل النوم مبكراً" .. وكأنه جسّد عبارة (( سكت دهراً و نطق كنزا ً )) .. الفيديو موجودٌ لدي ، ترقبوه غدا ً أو بعد غد لـ (( تفطسوا )) من القهقهات و الهيليرياس !!

0 التعليقات:

:)) ;)) :D ;) :p :(( :) :( :-o :-/ :| :-t b-( :-L x( =))

إرسال تعليق